الحكم فيمن له أبناء في بلدٍ لا تتوافر فيه دراسة القرآن

السؤال: ما هو الحكم فيمن له أبناء في بلد لا تتوافر فيه دراسة القرآن، هل حكمه الذهاب بهم إلى محضرة قرآنية، أم حضانتهم في بلدهم المذكور مع دراسة ضعيفة؟
الإجابة: اٍنه إن استطاع هو أن يعلمهم القرآن وأن يتعلمه معهم فذلك أولى وأزكى، وإن لم يستطع ذلك وعجز عنه فليبحث لهم عن من يعلمهم، وإذا أحضر معلماً إلى القرية التي هو فيها كتب له أجر ذلك التعليم، وأجر تعليم الأولاد الآخرين، وكان ذلك من التعاون على البر والتقوى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.