السنة في قص الشارب

السؤال: ما هي السنة في قص الشارب، وهل يجوز حلقه كله؟
الإجابة: السنة في قص الشارب قصه بالمقص، والحف إذا حف بالمقص فلا بأس، لكن حلقه بالموس تركه أولى، أما الحف بالمقص، ولهذا قال النبي: "حفوا الشوارب" رواه البخاري: اللِّبَاسِ (5892) , ومسلم: الطهارة (259) , والترمذي: الأدب (2764) , وأبو داود: الترجل (4199).

والحف معناه أخذه كله، إذا أخذ الشارب كله بالمقص فلا بأس، وإذا أخذ شيئا وأبقى شيئا فلا حرج، المهم أن السُنَّة لأخذ الشارب أن يؤخذ في كل جمعة، هذا هو السُنَّة، ولا يزيد تركه عن أربعين يوما، السُنَّة في الشارب والعانة والإبطين كما في الحديث أنه وُقِّتَ، كما في حديث أنس: "وُقِّتَ لنا ألا نترك ذلك فوق أربعين ليلة" رواه مسلم: الطهارة (258) , والترمذي: الأدب (2759) , والنسائي: الطهارة (14) , وأبو داود: الترجل (4200) , وابن ماجه: الطهارة وسننها (295) , وأحمد (3/122). لكن السُنَّة أن يؤخذ الشارب في كل جمعة، وإذا حفه بالمقص فهذا هو السُنَّة، أما الحلق بالموس فينبغي تركه.