فتح الزرار الأعلى من الثوب في الصلاة

السؤال: هل فتح الزرار الأعلى من الثوب في الصلاة من السُّنة؟
الإجابة: لا. ما فيه سُنة ولا بدعة الأَوْلى بالإنسان أن يقف بين يدي الله على أحسن حالة، ولهذا قال العلماء: جاء في الحديث أن الإنسان يسجد بثيابه ويسجد أيضاً بشعره، وفي الحديث: "نُهيتُ أن أكف شعراً أو ثوباً" رواه البخاري: الأذان (816)، ومسلم: الصلاة (490)، والترمذي: الصلاة (273)، والنسائي: التطبيق (1093،1096،1098،1113،1115)، وأبو داود: الصلاة (889)، وابن ماجه: إقامة الصلاة والسنة فيها (884،1040)، وأحمد (1/221،1/255،1/270،1/279،1/285،1/292،1/305،1/324)، والدارمي: الصلاة (1318). بعض الناس هكذا إذا صلى هكذا يكفُّ، يفسّر ذرعانه هكذا.

لا السُنّةُ أن تقف بين يدي الله على نفس الحالة، لا تكف الشعر ولا الثوب، تسجد بثيابك، بأكمامك، وإذا كان الإنسان عليه شعر كذلك ما يكفه، يسجد بشعره، "نُهيتُ أن أكف شعراً أو ثوباً" رواه البخاري: الأذان (816)، ومسلم: الصلاة (490)، والترمذي: الصلاة (273)، والنسائي: التطبيق (1093،1096،1098،1113،1115)، وأبو داود: الصلاة (889)، وابن ماجه: إقامة الصلاة والسنة فيها (884،1040)، وأحمد (1/221،1/255،1/270،1/279،1/285،1/292،1/305،1/324)، والدارمي: الصلاة (1318).

كذلك الأزرار، لا تَفُكّها، لكن لو فك الزرار الأعلى من أجل الحر لا بأس، هذا ما فيه سُنة ولا بدعة.