حكم تحديد فضل ذكر مخصوص

السؤال: ما رأيكم في هذا الكلام الذي كتبته إحدى الأخوات: "بسم الله الرحمن الرحيم من أسرار لا اله إلا الله أن جميع حروفها جوفية يحتاج مرددها إلى الإتيان بها من خالص الجوف وهو القلب، ليس في حروفها معجم "منقوط" إشارة إلى التجرد من كل معبود سوى الله، هي اثنا عشر حرفًا على عدد شهور السنة، منها أربعة حرم وهى لفظ الله كما أن الأشهر الحرم أربعة، فمن قالها مخلصاً كفرت عنه ذنوب السنة، وهي مع محمد رسـول الله أربع وعشرون حرفاً والليل والنهار أربع وعشرون ساعة فكل حرف منها يكفر ذنوب ساعة وكلماتها سبـع وأبواب جهنم سبـع فكل كلمة تسد باباً عن قائلها فأعلم أنه لا اله إلا الله محمد رسول الله"
الإجابة: لابد أن يكون على ما ذكر من الخصائص لهذه الذكر والفضائل لقائله على هذا النحو، لابد أن يكون عليه دليل، ولا يجوز أن يقال بغير نص، وقد اتفق العلماء على أن تحديد فضل مخصوص لذكر أو عمل لا يجوز أن يكون بغير توقيف من الشارع لأن هذا الباب توقيفي والله اعلم.