وضع الإحرام على الرأس جهلاً أو نسياناً قبل التحلل

نويت العمرة فطفت ثم سعيت والحمد لله, وبعد ذلك وضعت الإحرام على رأسي جهلاً مني, وليس نسياناً أو تعمداً, ثم حلقت رأسي، فماذا عليّ؟
وضع الإحرام على الرأس جهلاً أو نسياناً لا شيء فيه، والحمد لله، فلو أن الإنسان غطى رأسه وهو محرم جاهلاً أو ناسياً أو تطيب جاهلاً أو ناسياً أو قص شعره أو ظفره جاهلاً أو ناسياً فلا شيء عليه، ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أن إنساناً أحرم وعليه جُبة وضمها بالطيب فأمره النبي - صلى الله عليه وسلم - أن ينزع الجبة وأن يغسل أثر الخلوق ولم يأمره بفدية لأنه جاهل. جزاكم الله خيراً.