حكم من يقول أنه غير مقتنع بالحجاب الشرعي

ما حكم الشرع فيمن يقول: إنه غير مقتنع بالحجاب الشرعي؟!
يعلم من قال: إنه غير مقتنع، يعلم أن الحجاب الشرعي مأمور به، والله -جل وعلا- يقول: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ[الأحزاب: 53]، ويقول -سبحانه-: وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ[النور: 31] إلى أخره، فالحجاب الشرعي جاء به النص، وهو أيضاً من وسائل العفة والسلامة، وعدم الحجاب من وسائل الفتن، فالذي يمتنع يعلم ويوجه إلى الخير، وحديث أسماء الذي يروى عن أسماء النبي قال لها: (إذا بلغت المحيض لم يحل أن يرى منها إلا هذا وهذا وأشار إلى الوجه والكفين) حديث ضعيف لا يصح عن النبي -صلى الله عليه وسلم-.