حكم السائل النازل قبل الدورة

السؤال: يأتيني قبل الدورة بيوم أو يومين سائل قليل لا يشبه الدم، لا في اللون ولا في الرائحة ولا يشبه الكدرة، وتكون فترة قليلة أحياناً، يأتي يوم وينقطع ثلاثة أيام، وهكذا لذا أصبحت في حيرة من أمري، هل أنا في الدورة أو ماذا، هل أقطع الصلاة أو لا؟
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإن كان الأمر كما تقولين فإن ما ينزل عليك في أيام طهرك وقبل إتيان الدورة من سائل لا يشبه الدم وليس له رائحة الحيض لا يعد حيضاً؛ لأن المقرر -عند أكثر أهل العلم- أن الصُّفْرَةَ والْكُدْرَةَ في أيام الطهر ليست حيضاً؛ كما بوَّب عليه (البخاري) في (صحيحه) بقوله: "باب الصُفرة والكدرة في غير أيام الحيض"، وروى عن أم عطية رضي الله عنها قالت: "كنا لا نعد الْكُدْرَةَ وَالصُّفْرَةَ شيئاً"، (ورواه أبو داود) بلفظ: "كنا لا نعد الْكُدْرَةَ وَالصُّفْرَةَ بعد الطهر شيئًا".

وعليه: فنزول الدم قبل الدورة الشهرية على الصفة المذكورة لا يُعدُّ حيضاً، ولا يمنع من صلاة ولا صوم ولا وطء ولا فعل ما يحل فعله للطاهرات -على الراجح من أقوال أهل العلم- ولكن يجب عليك أن تتوضئي للصلاة إذا نزل،، والله أعلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

منقول من موقع الآلوكة.