فضل الاستغفار

ما صحة هذا الحديث: ((من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همٍ فرجاً ومن كل ضيقٍ مخرجاً ورزقه من حيث لا يحتسب)) وما معناه؟[1]
الحديث المذكور رواه أبو داود[2] وابن ماجه[3] وهذا ضعيف؛ لأن في إسناده الحكم بن مصعب وهو مجهول، ولكن الأدلة الكثير من الآيات والأحاديث تدل على فضل الاستغفار والترغيب فيه مثل قول الله سبحانه: وَأَنْ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ[4] الآية من سورة هود، وقوله سبحانه في آخر المزمل: وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ[5] والله ولي التوفيق. [1] من الأسئلة الموجهة لسماحته من مجلة الدعوة، وقد أجاب عنه سماحته بتاريخ 20/6/1419هـ. [2] أخرجه أبو داود في كتاب الطهارة، باب في الاستغفار، برقم 1518. [3] أخرجه ابن ماجه في كتاب الأدب، في باب الاستغفار، برقم 3819. [4] سورة هود، الآية 3. [5] سورة المزمل، الآية 20.