حكم استماع المرأة إلى الأناشيد الإسلامية

السؤال: ما حكم استماع المرأة إلى الأناشيد الإسلامية؟
الإجابة: إن استماع المرأة للأناشيد الإسلامية جائز مطلقاً، وقد ثبت ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد ثبت عنه في الصحيحين أنه في سفر من أسفاره أمر أنجشة وكان عبداً حبشياً حسن الصوت أن يُنشد فأنشد حتى حرَّك الإبل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رفقاً بالقوارير يا أنجشة"، ويقصد بالقوارير النساء، وكذلك ثبت عنه في الصحيحين أنه أمر عامر بن الأكوع أن ينشد فأنشد حتى حرك الإبل في غزوة خيبر وكان معه صلى الله عليه وسلم عدد كبير من النساء، فسماع النساء للأناشيد لا حرج فيه.

لكن العكس لا ينبغي، لا يجوز أن تنشد المرأة فيسمع الرجال صوت نشيدها إلا إذا كانت فتية صغيرة لم تبلغ بعد فهذا يجوز لما ثبت في صحيح البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى قوماً من الأنصار فأتوا بفتيات ينشدن فكان مما قلن: "وفينا نبيٌ يعلم ما في غد"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعي هذه، فأنكر عليها هذا لأن فيه تعدياً على حقوق الألوهية حين ذهبت إلى أنه يعلم علم الغيب وليس ذلك صحيحاً.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.