استبكار المرأة بأنثى

السؤال: سمعنا حديث: إن المرأة إذا تبكرت بأنثى -يعني: صار أول أولادها أنثى- فهي مبروكة على زوجها، فهل الحديث صحيح، ومن رواه؟
الإجابة: نعم، ورد الحديث بمعنى هذا عن واثلة بن الأسقع، عن النبي صلى الله عليه وسلم: "من بركة المرأة ابتكارها بالأنثى"، لأن الله تعالى يقول: {لله مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ} (1) رواه ابن مردويه وابن عساكر، ذكره الإمام صديق حسن خان في (تفسيره).

وقال المناوي في (فيض القدير) شرحا لحديث: "من بركة المرأة تبكيرها بالأنثى" أي: من بركة المرأة على زوجها، كما جاء مصرحا به في رواية: "تبكيرها بالأنثى"، تمامه عند الخطيب (2) والديلمي: ألم تسمع قوله تعالى: {يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ} (3) فبدأ بالإناث (رواه ابن عساكر والديلمي كلهم عن واثلة بن الأسقع)، ورواه الديلمي عن عائشة مرفوعا بلفظ: "من بركة المرأة على زوجها تيسير مهرها وأن تبكر بالإناث"، قال السخاوي: وهما ضعيفان.أ.هـ. بل أورده ابن الجوزي في (الموضوعات)، فقال: موضوع (4)، والله أعلم.

___________________________________________

1 - سورة الشورى: الآية (49، 50).
2 - الخطيب في (تاريخ بغداد) (14/ 418).
3 - رواه ابن عساكر (13/ 794)، وابن مردويه في (التفسير)، كما قال السيوطي في (اللآلئ) (2/ 176)، وابن الجوزي في (الموضوعات) (2/ 276) من طريق مسلم ابن إبراهيم عن حكيم بن حزام عن العلاء بن كثير عن مكحول عن واثلة، ورواه بنحوه أبو الشيخ كما في (اللآلئ) (2/ 176) من طريق سليمان بن مسلمة عن يوسف ابن عطية عن أبي معمر عباد بن عبد الصمد عن عائشة، وجزم ابن الجوزي بوضعه.
4 - (فيض القدير) (6/11)، وانظر (المقاصد الحسنة) (429)، و(الموضوعات) (2/276).