ما القول الفصل في موضوع ختان البنات؟

السؤال: ما القول الفصل في موضوع ختان البنات؟ خصوصاً أن الموضوع مثار حالياً؟
الإجابة: ختان البنات مكرمة ومستحب، وليس فرضاً واجباً كما هو على الذكور، والعرب كانت تعرف هذا في الجاهلية، ولما جاء الإسلام أقره النبي صلى الله عليه وسلم بصورة حسنة غير الصور التي كانت عليها في الجاهلية، حيث كانوا يضرون المرأة بأنواع من الختان السيء، لذلك قال النبي: "أشمي ولا تًنْهكي، فإنه أحظى للزوج وأسرى للوجه"، وقال: "الختان مكرمة للنساء"، فهذا مستحب بالصورة التي جاء بها النبي.

أما ختان الجاهلية، أو ما يسمى بالختان الفرعوني الذي ما زال معمول به في البلاد الأفريقية فهذا أمر ضار وينهى عنه الإسلام، بل هو من المثلة وهذا لا يجوز.

والقضية أثارها الأطباء في مصر لأن بعض طرق الختان في مصر ضارة للنساء حيث يتم استئصال البظر من أساسه، وهذا يؤدي إلى ضرر كبير يصيب المرأة بالبرود الجنسي، ولو كان الأمر كما جاء في السنة كإزالة جزء منه لما كان ضاراً.