رسالة في التوسل والوسيلةالجزء الثاني والعشرون.

السؤال: رسالة في التوسل والوسيلةالجزء الثاني والعشرون.
الإجابة: فإذ سئل المسؤول بشىء ـ والباء للسبب ـ سئل بسبب يقتضى وجود المسؤول‏.‏
فإذا قال‏:‏ أسألك بأن لك الحمد أنت الله المنان، بديع السموات والأرض، كان كونه محموداً مناناً، بديع السموات والأرض يقتضى أن يمن على عبده السائل، وكونه محموداً هو يوجب أن يفعل ما يحمد عليه، وحمد العبد له سبب إجابة دعائه؛ ولهذا أمر المصلى أن يقول‏:‏ ‏(‏سمع الله لمن حمده‏)‏ أى استجاب الله دعاء من حمده، فالسماع هنا بمعنى الإجابة والقبول كقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏""‏أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعاء لا يسمع"‏ أى لا يستجاب‏.‏
ومنه قول الخليل فى آخر دعائه‏:‏ ‏{إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء}‏ ‏[‏إبراهيم‏:‏ 39‏]‏ ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏{وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ}‏ ‏[‏التوبة‏:‏ 47‏]‏، وقوله‏:‏ ‏{وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ }‏ ‏[‏المائدة‏:‏ 41‏]‏ أى‏:‏ يقبلون الكذب، ويقبلون من قوم آخرين لم يأتوك؛ ولهذا أمر المصلى أن يدعو بعد حمد الله بعد التشهد المتضمن الثناء على الله ـ سبحانه‏.‏
وقال النبى صلى الله عليه وسلم لمن رآه يصلى ويدعـو، ولـم يحمـد ربه ولـم يصـل على نبيه فقال‏:‏ ""عَجِل هذا‏"‏، ثم دعاه فقال‏:‏ ‏""‏إذا صلى أحدكم فليبدأ بحمد الله والثناء عليه وليصل على النبى صلى الله عليه وسلم، وليدع بعد بما شاء"‏، أخرجه أبو داود والترمذى وصححه‏.‏
وقال عبد الله بن مسعود‏:‏ كنت أصلى والنبى صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر معه، فلما جلست بدأت بالثناء على الله ثم بالصلاة على نبيه، ثم دعوت لنفسى فقال النبى صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏""‏سل تعطه‏"‏‏.‏ رواه الترمذى وحسنه‏.‏
فلفظ السمع يراد به إدراك الصوت، ويراد به معرفة المعنى مع ذلك ويراد به القبول والاستجابة مع الفهم‏.‏ قال تعالى‏:‏ {وَلَوْ عَلِمَ اللّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَّأسْمَعَهُمْ}‏ ثم قال‏:‏ ‏{وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ} على هذه الحـال التى هم عليهـا لـم يـقبلوا الحـق ثـم ‏{لَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعْرِضُونَ}‏ ‏[‏الأنفال‏:‏ 23‏]‏، فذمهم بأنهم لا يفهمون القرآن ولو فهموه لم يعملوا به‏.‏
وإذا قال السائل لغيره‏:‏ أسأل بالله، فإنما سأله بإيمانه بالله، وذلك سبب لإعطاء من سأله به، فإنه سبحانه يحب الإحسان إلى الخلق، لا سيما إن كان المطلوب كف الظلم، فإنه يأمر بالعدل وينهى عن الظلم، وأمره أعظم الأسباب فى حض الفاعل، فلا سبب أولى من أن يكون مقتضيا لمسببه من أمر الله تعالى‏.‏
وقد جاء فى حديث رواه أحمد فى مسنده وابن ماجه، عن عطية العوفى عن أبى سعيد الخدرى، عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه عَلَّم الخارج إلى الصلاة أن يقول فى دعائه‏:‏ ‏""وأسألك بحق السائلين عليك وبحق ممشاى هذا، فإنى لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا رياء ولا سمعة، ولكن خرجت اتقاء سخطك، وابتغاء مرضاتك‏".‏
فإن كان هذا صحيحاً فحق السائلين عليه أن يجيبهم، وحق العابدين له أن يثيبهم، وهو حق أوجبه على نفسه لهم، كما يسأل بالإيمان والعمل الصالح الذى جعله سبباً لإجابة الدعاء كما فى قوله تعالى‏:‏ ‏{وَيَسْتَجِيبُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ} ‏[‏الشورى‏:‏ 26‏]‏‏.‏
وكما يسأل بوعده؛ لأن وعده يقتضى إنجاز ما وعده، ومنه قول المؤمنين‏:‏ {رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 193‏]‏، وقوله‏:‏ ‏{إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ} ‏[‏المؤمنون‏:‏ 109، 110‏]‏‏.‏
ويشبه هذا مناشدة النبى صلى الله عليه وسلم يوم بدر حيث يقول‏:‏ ‏""‏اللهم أنجز لى ما وعدتنى‏"‏‏.‏
وكذلك ما فى التوراة‏:‏ أن الله تعالى غضب على بنى إسرائيل، فجعل موسى يسأل ربه ويذكر ما وعد به إبراهيم، فإنه سأله بسابق وعده لإبراهيم‏.‏