قصر الصلاة

السؤال: كما تعرفون بالتأكيد هناك الكثير من الترددات خارج العالم الإسلامي وأنا عن نفسي متردد (أو محتار) بين أشياء كثيرة، وسؤالي هو أنا أقيم في بريطانيا منذ 5 سنوات ولا أعلم هل يجوز لي أن أقصر الصلاة أم لا لأنني عشت هنا 5 سنوات ولا أعلم متى أعود إلى بلدي الجزائر وأيضاً سؤال آخر عن صديق لي يصلي في العمل وهو يرتدي الحذاء حتى ولو كان لدينا مكان مناسب للصلاة بل حتى أنه يصلي بالحذاء في بيته فهل ما يفعله صديقي هذا صحيح؟
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن سافر سفر طاعة كحج أو عمرة أو صلة رحم، أو سفراً مباحاً كطلب رزق، فله أن يقصر الصلاة ويجمعها أثناء السفر فإذا وصل إلى وجهته المقصودة من سفره، فله أن يقصر ويجمع، ويأخذ أحكام المسافر عشرين يوما إن كان مترددا بين السفر والإقامة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أقام هو وأصحابه في فتح مكة قريبا من عشرين يوماً يقصرون الصلاة فإن نوى إقامة أكثر من أربعة أيام أتم الصلاة وإن نوى اقل من هذا قصر الصلاة وهو مذهب الحنابلة: وفي المسالة أحد عشر قولاً حكاها ابن عبد البر، وما رجحاه هو ما دلت عليه الأدلة الصحيحة .
ويرى شيخ الإسلام ابن تيمية أن للمسافر أن يقصر الصلاة ما دام لم ينو إقامة المطلقة. وما ذكرناه هو الأحوط

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى زوار موقع طريق الإسلام.