هل يجوز للمرأة مصافحة زوج أختها؟

هل يجوز للمرأة مصافحة زوج أختها؟
زوج أختها ليس محرماً لها، فليس لها أن تصافحه وليس لها أن تكشف له، وليس لها أن تخلو به؛ لأنه أجنبي، زوج أختها، زوج عمتها، زوج خالتها كلهم أجانب، فليس لها أن تخلو به، ولا أن تسافر معه وحدها، ولا مع زوجته، وليس لها أن تصافحه، وليس لها أن تكشف له، بل عليها أن تحتجب، وتسلم بالكلام من دون مصافحة، السلام عليكم، كيف حالك؟ كيف الأولاد؟ يكفي، أما المصافحة لا، يقول -صلى الله عليه وسلم-: (إني لا أصافح النساء). وتقول عائشة رضي الله عنها: والله ما مست يد رسول الله يد امرأةٍ قـط، ما كان يبايعهن إلا بالكلام، والله يقول سبحانه: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21) سورة الأحزاب. فالمسلمون يتأسون به -عليه الصلاة والسلام- في عدم المصافحة، وهو سيد الخلق، وأكرمهم على الله، وأبعدهم عن كل ريبة، ومع هذا يتجنب المصافحة، فغيره من باب أولى أن يحذر.