الترحم على الميت الكافر وذكر مآثره

السؤال: بدأت بعض وسائل الإعلام بعد وفاة البابا تذكر مآثره المزعومة وصفاته وإبرازها للناس، ووصل الأمر ببعضهم بالترحم عليه واعتبار وفاته مصيبة وخسارة للأمة ما حكم الشرع في ذلك؟
الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: يجب أن يعلم أن كل دين سوى دين الإسلام فهو باطل ومن ذلك اليهودية والنصرانية.

فاليهود والنصارى كفار بما ارتكبوه من أنواع الكفر ومن أعظم ذلك تكذيبهم برسالة محمد صلى الله عليه وسلم وجحدهم بما عندهم من البشارة به صلى الله عليه وسلم فمن مات منهم على ذلك فهو من أهل النار كما قال تعالى: {إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين في نار جهنم خالدين فيها أولئك هم شر البرية} وقال صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد يهودي أو نصراني ولم يؤمن بما أرسلت به إلا كان من أهل النار"
فمن اعتقد أن اليهود والنصارى على دين صحيح فهو كافر ولو عمل بكل شرائع الإسلام وأنه مكذب لعموم رسالته صلى الله عليه وسلم.

وعلى هذا فذكر ما عند الكفار من أخلاق محمودة على وجه المدح لهم والإعجاب بهم وتعظيم شأنهم حرام لأن ذلك مناقض لحكم الله فيهم والله قد ذمهم وتوعدهم وشبههم بالأنعام كما قال تعالى: {وقد ذرأنا لجهنم كثيراً من الجن والأنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هو الغافلون} وقال تعالى: {أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلاً . أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلاً} وقال تعالى: {والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم} وهذا شأن جميع أصناف الكفار. ورؤوس الكفر كالباباوات ورؤساء الحكومات الذين هم أئمة الكفر؛ لأنهم ضالون مضلون لأممهم وشعوبهم فعليهم آثام من اتبعهم كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في كتابه لعظيم الروم هرقل (فإن توليت فعليك إثم الأريسيين بعدك).
وهذا البابا الهالك وسلفه وخلفه هم زعماء الدعوة إلى النصرانية التي يسمونها التبشير وهي الدعوة إلى الكفر.
وجهود جمعيات التنصير والدول النصرانية في بلاد المسلمين معروفة، فهم لا يفترون عن صد الناس عن دين الله الحق بكل طريق، وساعدهم على هذا ما لديهم من قدرات وإمكانات وما يكثر في المسلمين من ضعف وجهل.

وأما ما يظهره دعاة التنصير من مسالمة للمسلمين ودعوة التسامح فهو لون من المكر الذي لا ينخدع به إلا الجهال والأغرار من المسلمين أو من كان في عقيدته خلل ولو كان من الموصوفين بالعلم.

فتبين مما تقدم أن ما تنشره القنوات من تعظيم شأن البابا وذكر مآثره المزعومة واعتبار موته مصيبة وترحم بعضهم عليه هو جهل وضلال ومنكر، والذين يتكلمون بهذا في وسائل الإعلام المختلفة إما أن يكونوا نصارى فلا يستغرب منهم ذلك، وإما أن يكونوا من المنتسبين للإسلام الذين لا فرقان عندهم بين المسلم والكافر وهؤلاء كفار في الحقيقة، أو من جهال المسلمين الذين يظنون أنه يجوز مدح الكفار بما عندهم من أخلاق حسنة، ولا يتنبهون لما في ذلك من آثار سيئة على القراء والمستمعين.

ويجب أن يعلم أنه لا يجوز الترحم علي من مات من الكافرين والمشركين، والترحم عليهم أبلغ من الاستغفار لهم، وقد نهى الله نبيه صلى الله عليه وسلم والمؤمنين من الاستغفار للمشركين قال تعالى: {ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم} فمن مات على الكفر لا يغفر الله له، قال تعالى: {إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله ثم ماتوا وهم كفار فلن يغفر الله لهم} وقال تعالى: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}.

فمن يترحم من المسلمين على هذا البابا أو غيره ممن مات على الكفر فهو كافر إن اعتقد أنه على دين صحيح مقبول عند الله.
أو يكون عاصياً لما ارتكبه مما نهى الله عنه من الاستغفار للمشركين.

فالواجب على المسلم الحذر من كل ما فيه معصية لله ولا سيما ما يفضي للردة عن الإسلام، كما يجب على المسلم البراءة من الكافرين ومن دينهم كما قال الله تعالى عن الخليل عليه السلام: {قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا براء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى تؤمنوا بالله وحده} الآية. نسأل الله أن يعصمنا من أسباب الضلال بمنه وكرمه والله أعلم. تاريخ الفتوى: 12-3-1426 هـ.