حكم قراءة المجلات

تسأل أختنا عن قراءة المجلات هل هي حرام؟ علماً أنني أقضي معظم الوقت في قراءة القرآن الكريم.
قد أحسنت في قراءة القرآن، فهو كتاب الله فيه الهدى والنور، والعناية بقراءته من أعظم القربات ومن أفضل الطاعات، قال الله تعالى: إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ (9) سورة الإسراء، ويقول سبحانه: قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء (44) سورة فصلت، ويقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (اقرءوا هذا القرآن فإنه يأتي شفيعاً لأصحابه يوم القيامة) ويقول -صلى الله عليه وسلم-: (من قرأ حرفاً من القرآن فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها)، في أحاديث كثيرة، فقد أحسنت جداً. أما المجلات ففيها تفصيل: المجلات الطيبة الدينية المفيدة يُشرع قراءتها والاستفادة منها مثل كتب العلم المفيدة، كتب الحديث الشريف، كتب العقيدة الصحيحة، كتب الفقه الإسلامي. أما المجلات الخليعة والصحف الخليعة فلا تجوز قراءتها ولا الاشتغال بها، بل يجب أن تحارب وأن يحذر منها لعظم شرها وضررها، نسأل الله أن يوفقك وسائر المسلمين لما فيه رضاه وفيه الصلاح والهداية.