من أراد أن يوتر وطلع عليه الفجر

نويت إن استيقظت في منتصف الليل لأصلي الوتر، وعندما استيقظت مبكراً صليت قبل أن أصلي الوتر، لكن أخذني الوقت قبل أن أصلي الوتر فأذن الفجر، فهل أصلي الوتر بعد دخول صلاة الفجر، أو أصلي الفجر وأترك الوتر لما بعد الصلاة؟
إذا أذن الفجر ولم يوتر الإنسان أخره إلى الضحى، والضحى بعد ارتفاع الشمس يصلي ما تيسر، يصلي ثنتين أو أربع ثنتين ثنتين، فإذا كانت عادته ثلاثاً ولم يصلها صلها الضحى أربعا تسليمتين، فإذا كان عادته خمساً فلم يتيسر فعلها في الليل صلاها الضحى ستاً بثلاث تسليمات، وهكذا، كان -عليه الصلاة والسلام- في الغالب يوتر بإحدى عشر، فإذا شغله مرض أو نوم صلاها من النهار ثنتين عشر ركعة، هكذا قالت عائشة -رضي الله عنها-، صلاها اثنتي عشر ركعة يعني ست تسليمات، يسلم من كل ثنتين -عليه الصلاة والسلام-، فهذا هو المشروع للأمة اقتداءً به -عليه الصلاة والسلام-.