بيع العقارات للنصارى ومشاركتهم أعيادهم

السؤال: سأل بعض الإخوة عن حكم مشاركة النصارى في احتفالاتهم بأعيادهم الدينية، والأكل من طعامهم فيما يسمونه (العشاء الرباني)، وكذلك عن بيع العقارات لهم ليتخذوها أماكن لإرسالياتهم.
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، أما بعد:

فقد سأل بعض الإخوة عن حكم مشاركة النصارى في احتفالاتهم بأعيادهم الدينية، والأكل من طعامهم فيما يسمونه (العشاء الرباني)، وكذلك عن بيع العقارات لهم ليتخذوها أماكن لإرسالياتهم، فأقول وبالله التوفيق:

.. أولاً: كُفر النصارى مما عُلم من الدين بالضرورة، وقد تواترت به النصوص. قال الله تعالى: {لقد كفر الذين قالوا إنّ الله هو المسيح ابن مريم}، وقال تعالى: {لقد كفر الذين قالوا إنّ الله ثالث ثلاثة}، ولا يشك مسلمٌ في كفرهم وفساد معتقدهم وأنّ المسيح عليه السلام بريء منهم.

.. ثانياً: احتفالاتهم الدينية وأعيادهم الشركية لا يجوز للمسلم مشاركتهم فيها ولا تهنئتهم بها، لقوله تعالى: {والذين لا يشهدون الزور}، وقد نقل غير واحدٍ من أهل العلم الإجماع على ذلك.
ولا يعارض هذا قوله تعالى: {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أنْ تبرّوهم وتُقسطوا إليهم}، إنّ معنى الآية أنّ نبرّهم فيما هو مشروع في ديننا كعيادة مريضهم وإغاثة ملهوفهم وإعانة محتاجهم، وليس في الآية إذنٌ بمشاركتهم في باطلهم أو تهنئتهم على كفرهم.

.. ثالثاً: بيع العقار ممن عُلم منْ حاله أنّه يتّخذه وكراً للتنصير وسبيلاً للضلال لا يجوز. إذ هو من الإعانة على المنكر والتعاون على الإثم والعدوان، وقد قال تعالى: {ولا تعاونوا على الإثم والعدوان}، وللإيضاح أقول: لو أنّ مسلماً باع داراً أو حانوتاً لمن يروّج الخمور لكان آثماً، ولبادر الناس بالإنكار عليه، ولا شكّ أن الكفر أعظم وأنكى من الخمر، فلينتبه إخواننا المسلمون لهذا ولا يغرّنهم ما يعرضه القوم من مبالغ طائلة فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنّ روح القدس نفث في رُوعي أنّه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يحملنّكم طلب الرزق على أن تطلبوه بمعصية الله".

وليعلم الناس أنّ قليلاً من المال يبارك الله فيه خيرٌ من كثير تذهب بركته في الدنيا ويبقى وزره في الآخرة.

.. وإني أنصح لولاة الأمر أن يتقوا الله ويمنعوا هذا الكفر البواح، ويحولوا دون شيوع هذا الضلال، فإن النصارى كما وصفهم ربنا: {قد ضلّوا من قبل وأضلّوا كثيراً وضلّوا عن سواء السبيل}، وإنّ حفظ الدين لهو واجب الواجبات وأهم الضرورات، أسأل الله أن يصلح أحوالنا ويهدينا سواء السبيل، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية .
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : غير مصنف