علاج الطبيب للمرأة

قضية المرأة والطبيب مرةً أخرى، وأخونا محمد أبو نوح من الجزائر، ومقيم في مكة المكرمة، فما هو توجيه سماحتكم حول هذا الموضوع، موضوع المرأة، والطبيب؟
المرأة يعالجها مرأة، والرجل يعالجه الرجل، فإذا اضطرت المرأة إلى الطبيب فلا حرج، ما وجدت طبيبة لا بأس أن يعالجها الطبيب، وهكذا الرجل إذا اضطر أن تعالجه المرأة؛ لعدم وجود الطبيب الذي يعرف مرضه لا بأس بذلك، فاتقوا الله ما استطعتم. حتى وإن كان الأمر أمر ولادة وما أشبه ذلك؟ عند الضرورة لا بأس ، عند الضرورة إذا لم يتيسر من يولدها وخافت على نفسها.