كيفية صلاة الله على النبي وصلاة العبد على النبي

كيف تكون الصلاة على النبي من عند الله، وكيف صلاة العبد على النبي؟
الصلاة من عند الله ثناؤه على الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ثناؤه عليه الملائكة، صلاة الله على العبد ثناء الله عليه عند الملائكة، ورحمته إياه برحمته بتوفيقه في الدنيا، أو إدخاله الجنة في الآخرة، هذا من صلاته عليه، ولكن معظمها الثناء، صلاة الله ثناء على العبد في الملأ الأعلى. وأما صلاة العباد عليه فالدعاء له، والترحم عليه، والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-، يعني أن يصلوا كما أمر، كما أمر وبين لهم: اللهم صل على محمد وآل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، يعني الصلوات الإبراهيمية المعروفة، وهي أنواع جاءت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- من طريق كعب بن عجرة، ومن طريق أبي مسعود الأنصاري، ومن طريق أخرى، فيصلي كما جاءت الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- في الأحاديث الصحيحة، يصلي عليه كما جاءت عنه الصلاة عليه، عليه الصلاة والسلام في أنواع كثيرة، هذه السنة. شكراً لسماحة الشيخ عبد العزيز، أيها السادة في نهاية هذا اللقاء الذي عرضنا فيه أسئلة السادة أم راشد التي تسأل عن ملابس الحداد، ومحمد أحمد عبد الله الشمراني بجدة، والمستمع عبد العزيز سلمان محمد الرشيد من تيما، ومحمد علي عبد الله من السودان، ومن الخرج المستمع م. ح. ق، وأخيراً رسالة الأخت حرم يوسف محمد يوسف من السودان، عرضنا هذه الأسئلة والاستفسارات على سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز، الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد. شكراً لسماحة الشيخ وشكراً لكم أيها الأخوة، وإلى أن نلتقي بحضراتكم إن شاء الله تعالى، نستودكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...