تيقن الطهارة وشك في الحدث، فماذا يعمل؟

السؤال: ما رأي فضيلتكم فيمن تيقن الطهارة وشك في الحدث، فماذا يعمل؟
الإجابة: من تيقن الطهارة وشك في الحدث فهو باقٍ على طهارته، ومن تيقن الحدث وشك في الطهارة فهو باق على حدثه، لأن القاعدة أن اليقين لا يزول بالشك، وأن الأصل بقاء ما كان على ما كان، وهذه قاعدة مهمة، ولها فروع كثيرة جداً، وهي مبنية على حديث أبي هريرة، وعبد الله بن زيد رضي الله عنهما في الرجل يجد الشيء في بطنه، ويشكل عليه هل خرج منه شيء أم لا؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً"، وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه: "لا يخرج -يعنى مِن المسجد- حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً"، وهذا الحديث تنحلُّ به إشكالات كثيرة، وهذا من يسر الإسلام، ومن كونه يريد من أمة الإسلام أن تكون في قلق وحيرة، وأن تكون أمورهم واضحة جلية، لأن الإنسان لو استسلم لمثل هذه الشكوك، لتنغصت عليه حياته، فالشارع ولله الحمد قطع هذه الوساوس.

فما دمت لم تتيقن فهذه الوساوس لا محل لها، ويجب أن تدفنها، ولا تجعل لها أثراً في نفسك، فحينئذ تستريح وتنحل عنك إشكالات كثيرة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الحادي عشر - باب نواقض الوضوء.