قضاء الصلاة مع الجهل بعدد المتروك منها

لقد دار نقاش بين اثنين عما إذا كانت الصلاة تقضى، فهل تقضى، مع العلم أنه لا يعرف كم عدد الفروض التي تركت؟
إذا كان الإنسان ترك الصلاة عمداً فإنه يكفر بذلك، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)، وقال -عليه الصلاة والسلام-: (بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة). رواه مسلم في الصحيح ، وقال -عليه الصلاة والسلام-: (رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله). وقال أيضاً -عليه الصلاة والسلام-: (من حافظ على الصلاة كانت له نوراً وبرهاناً ونجاةً يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور ولا برهان ولا نجاة وحشر يوم القيامة مع فرعون وهامان وقارون وأبي بن خلف)، نسأل الله العافية، هؤلاء من كبار الكفار ومن صناديدهم، فالذي يضيع الصلاة يحشر مع هؤلاء، وذلك يدل على كفره العظيم، لأنه من ضيعها مشغولاً بالسياسة فقد أشبه بفرعون، وإن ضيعها شغلاً بالوزارة والوظيفة فقد شابه هامان وزير فرعون، وإن ضيعها شغلاً بالمال والشهوات فقد شابه قارون الذي خسف الله به وبدراه الأرض، بسبب استكباره عن الحق واشتغاله بالشهوات، وإن تركها تشاغلاً بالمعاملات والبيع والشراء فقد شابه أبي بن خلف، شابه أهل مكة فيكون كافراً محشوراً مع هؤلاء الكفرة، نسأل الله العافية. فالحاصل أن تركها كفر فلا تقضى، إذا أسلم وهداه الله وتاب ليس عليه قضاء، هذا هو الصواب، ليس عليه قضاؤها ولا قضاء غيرها كالصوم وغيره، إذا تاب بعد ذلك فإن التوبة تجب ما قبلها، والإسلام يهدم ما كان قبله، كما قال الله -سبحانه-: قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ[لأنفال: 38]، فالتائب من تركه الصلاة ليس عليه قضاء، لأنه أسلم من جديد، هذا هو الصواب.