قيام الوهابيين على الخلافة

السؤال: بخصوص قيام الوهابيين على الخلافة، وقد احتجوا في خروجهم بأقوال عدد من المشايخ في الجزيرة بأن علينا أن نطيع أولي الأمر منا، فلماذا قام السلفيون على الدولة مع أن ذلك مخالف لمبادئ السلفية؟ وإذا لم يكن ذلك غير مشروع، فهل من الخطأ الخروج على الأنظمة الفاسدة؟
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
كان الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله يقرر وجوب السمع والطاعة لأئمة المسلمين برهم وفاجرهم ما لم يأمروا بمعصية الله تعالى، كما أن نجدًا لم تكن تحت سيطرة الخلافة العثمانية، وبعض أئمة الدعوة كانوا يرون كفر العساكر التركية، كما هو واضح في رسائل الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن، والشيخ حمد بن عتيق ونحوهما، وكان هذا التكفير منطلقًا من أصول شرعية وقواعد سنية، فإن كان ثمة إشكال في تحقيق المناط وتنزيل هذا الحكم على أولئك الأشخاص أو تلك الدول والأنظمة الفاسدة إذ بلغ بها الفساد، إلى حد الخروج عن الملة والتلبس بالكفر البواح الذي لا شبهة فيه، فيجوز الخروج عليها إذا كان أهل الإسلام لديهم قدرة على ذلك. والله أعلم.
6-6-1427هـ.

المصدر: موقع الشيخ حفظه الله تعالى.