هل يجوز أن تفسر المرأة القرآن حتى وإن كانت معذورة

هل يجوز أن تفسر المرأة القرآن حتى وإن كانت معذورة؟
نعم لها أن تفسر القرآن إذا كان عندها علم، تنقل من كلام المفسرين، وتفسر من كلام أهل التفسير المعروفين كابن كثير وابن جرير والبغوي، وغيرهم من أهل العلم إذا كانت على بصيرة وعلى علم فلها أن تفسر ولو كانت في حالة الدورة الشهرية أوفي حال النفاس لأن الصحيح من أقوال العلماء أن لها أن تقرأ عن ظهر قلب، ليس مثل الجنب، الجنب مدته قصيرة، فليس له القراءة حتى يغتسل، أما الحائض والنفساء فمدتهما طويلة فلا بأس أن تقرأا عن ظهر قلب وإن كانتا في مدة الحيض والنفاس على الصحيح، وأما حديث ابن عمر المعروف أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - نهى أن تقرأ الحائض شيء من القرآن فهو عند أهل العلم ضعيف لأنه من رواة إسماعيل بن عياش عن الحجازيين وهو عندهم ضعيف إذا روى عنه ضعيف عند أهل العلم، وإنما فتواه ورواياته عن الشاميين.