هل هناك نهي في أن ينظر كل من الزوجين إلى عورة الآخر أثناء الجماع؟

السؤال: هل هناك نهي في أن ينظر كل من الزوجين إلى عورة الآخر أثناء الجماع؟
الإجابة: ما دام أن الشرع قد أحل الوطء بين الزوجين، فإنه لا يوجد عورة للرجل على زوجته ولا العكس، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يغتسل عارياً مع عائشة، وكانا يغتسلان من واحد ويمازحها ويقول لها: "أبق لي"، وتقول له: "أبق لي"، وما يذكر من أن النظر في فرج المرأة يورث العمى والبرص وما شابه، فهذه خرافات، وما يذكر أن عائشة قالت: "ما رأى ذاك مني، وما رأيت ذاك منه" فهذا لم يثبت ولم يصح، وثبت في الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم: {احفظ عورتك إلا من زوجتك أو أمتك}، فلا يوجد للزوجة عورة ولا للأمة، والله أعلم.