تأخير صلاة الفجر إلى طلوع الشمس

السؤال: هل يجوز تأخير صلاة الفجر إلى طلوع الشمس، مع أنه قد نوى القيام للصلاة، ولكنه لم يبذل الأسباب؟
الإجابة: لا يجوز تأخير الصلاة عن وقتها؛ لما يترتب على ذلك من الأضرار‏:‏
أولاً‏:‏ أنه يترتب عليه ترك الجماعة؛ فصلاة الجماعة واجبة‏.‏
ثانيًا‏:‏ أنه أخرها عن وقتها، وتأخير الصلاة عن وقتها حرام، وربما لا تقبل منه، وهذا تضييع للصلاة؛ قال تعالى‏:‏ ‏{‏فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا‏}‏ ‏[‏سورة مريم‏:‏ آية 59‏]‏، ومعنى أضاعوا الصلاة‏:‏ أخروها عن وقتها، وليس معناه أنهم تركوها بالكلية؛ بدليل قوله تعالى في الآية الأخرى‏:‏ ‏{‏فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ، الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَ‏}‏ ‏ [‏سورة الماعون‏:‏ آية 4، 5‏]‏، فسماهم مصلين وتوعدهم لأنهم ساهون عن صلاتهم؛ بمعنى أنهم يؤخرونها عن مواقيتها‏.‏
فالواجب على المسلم أن يقوم، وأن يحضر صلاة الفجر؛ ليصلي مع الجماعة، ثم يذهب إلى نومه أو إلى أعماله‏.