أذكار الصباح والمساء

السؤال: فضيلة الشيخ، هل لنا أن نسمع منكم بعض أذكار الصباح والمساء، ومتى يكون وقتها، وهل تقضى إذا فات وقتها؟
الإجابة: سبق الكلام عن أذكار الصباح بعد الفجر إلى طلوع الشمس وأذكار المساء بعد العصر إلى غروب الشمس، كما ذكر العلامة ابن القيم في الوابل الصيب، عملاً بقوله تعالى: {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا}.

وبعض أهل العلم يرى أنها تمتد -أيضاً- أذكار المساء إلى بعد المغرب، كما يرى سماحة شيخنا الشيخ عبد الله بن باز ‎-رحمة الله عليه-، وكذلك أذكار الصباح تمتد إلى الظهر، لكن ظاهر الأدلة أنها: {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ} أنه أول النهار وآخر النهار بعد الفجر وبعد العصر.