الشك في الفطر من الوسواس

السؤال: من شكّ هل أفطر في رمضان الماضي أم لا، وغلب على يقينه هذا الشك فماذا عليه؟
الإجابة: إن مجرد الشك لا اعتبار له إذا كان الإنسان موسوساً أو نحو ذلك، فعليه أن يلغي ذلك.

وإذا كان غير موسوس فعليه أن يراجع الشك، فإن وصل إلى درجة الظن فهذا المعتبر شرعاً، وإن كان مجرد شك فلا يلزم به شيء لأن الشك في المانع لا أثر له، والذي يفهم من صاحبة السؤال أن لديها وسواساً فلذلك عليها أن تكثر من الاستغفار، وسيزول عنها الوسواس إن شاء الله.