حال زيادة: "ولد الزنا شر الثلاثة إذا عمل عملهم"

السؤال: ذكر الشيخ الألباني رحمه الله أن زيادة: "إذا عمل عملهم" من قوله: "ولد الزنا شر ثلاثة إذا عمل عملهم" أنها من أحد الرواة، وهي تفسير منه للحديث؟
الإجابة: =========================

.. نص الإجابة:

لكن هذا الذي ذكر أنه جاء في مسند الإمام أحمد إذا كان الإسناد صحيحاً وأنه لا شيء يفيد الإدراج، فهذا يزيل الإشكال ولا يحتاج معه إلى التأويل، ولكن لا أدري عن ثبوتها وعن كونها غير مدرجة.

والسند في (العون) هو: وفي مسند أحمد من طريق إبراهيم بن عبيد بن رفاع عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ولد الزنا شر الثلاثة إذا عمل عمل أبويه"، وفي معجم الطبراني من حديث ابن عباس مرفوعاً مثله.

وفي سنن البيهقي عن الحسن قال: "إنما سمي ولد الزنا شر الثلاثة أن امرأة قالت له: لست لأبيك الذي تدعى له فقتلها، فسمي شر الثلاثة"، قاله السيوطي في مرقاة الصعود.

وهذا إذا ثبت يكون في شخص واحد حصل منه ما حصل لما قيل له ما قيل، لكن الأحاديث جاءت مطلقة، فتحمل على أنه إذا كان مثلهما أو عمل عملهما؛ لأنه متولد من ماء خبيث فصار فيه الخبث، فيكون أخبث منهما؛ لأن منبته خبيث وماءه الذي خرج منه خبيث، وهو بخلافهما فإنهما من ماء طيب ومن نكاح لا من سفاح وهو من سفاح فيكون شرهما إذا كان مثلهما، فيصير زائداً عليهما.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نصوص الإجابة منقولة من موقع الشبكة الإسلامية.