مسألة في استقبال القبلة

يقول هذا الأخ في ملاحظته، سماحة الشيخ أثابكم الله رأيت كثيراً من الحجاج يستقبلون بئر زمزم ويصلون ركعتين دون استقبال الكعبة أرجو تفضلكم بحث المسئولين على إرشاد الحجاج في ذلك جزاكم الله خيراً؟[1]
هذا باطل يجب التنبيه عليه لأنه لا يجوز لأحد أن يستقبل زمزم ولا غيرها، الواجب استقبال الكعبة في كل مكان، فإذا كان يرى الكعبة فعليه أن يستقبل عينها في المسجد، وعند البعد يستقبل الجهة، الله جل وعلا أمر بهذا وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ[2] فالواجب على جميع المسلمين استقبال الكعبة، إن كانوا بحضورها إلى عينها، وإن كانوا بعيدين إلى جهتها، ويُعلّم الجاهل إذا استقبل زمزم أو غيره، يُعلّم الجاهل. على أهل الحرم ورجال الحرم أن يعلموا الجاهل ويرشدوه، هذا هو الواجب على الجميع، وهذا هو من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والله يقول: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ[3]. [1] سؤال موجه لسماحته بعد الدرس الذي ألقاه سماحته في المسجد الحرام في 25/12/1418هـ. [2] سورة البقرة، الآية 144. [3] سورة التوبة، الآية 71.