صلاة ركعتين إذا دخل المسجد قبل المغرب

هل يجوز للإنسان إذا دخل المسجد قبل أذان المغرب أن يصلي ركعتين أم يجلس؟
أوقات النهي معلومة, وهي خمسة من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس, ومن طلوعها حتى ترتفع قدر رمح, وعند وقوفها قبل الظهر حتى تزول, وبعد صلاة العصر حتى تميل الشمس للغروب, وعند نزولها الغروب حتى تغيب هذه خمسة؛ لكن ذوات الأسباب لا حرج في صلاتها فإذا دخل المسجد بعد العصر وبعد الصبح, فالأفضل له أن يركع ركعتين تحية المسجد؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين) متفق على صحته, وهكذا لو طاف بعد العصر في مكة طاف بالكعبة فإنه يصلي ركعتي الطواف سواءً كان بعد العصر, أو بعد الصبح, أو في أي وقت لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (لا تمنعوا أحداً طاف بهذا البيت وصلى أية ساعة شاء من لليل أو النهار), وهكذا صلاة الكسوف إذا كسفت الشمس بعد العصر فإن السنة أن يصلوا في أصح قولي العلماء؛ لأنها من ذوات الأسباب. بارك الله فيكم