حكم الصلاة في مكان يمر الناس فيه

السؤال: بعض الناس يصلي على باب المسجد النبوي أو المسجد الحرام مثلاً فلابد من مرور الناس بين يديه فهل يُؤثّر ذلك في صلاته؟ وهل عليه منعه أم لا؟
الإجابة: لا يؤثِّر هذا في صلاته وليس له منعهم أيضاً، لأن الحاجة تدعو إلى المرور لوجود الزحمة وكثرة الناس والمصلين وفي منع الناس من المرور حرج، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي في المسجد الحرام والناس يمرون بين يديه ولم يمنعهم‏، فالمحلات الضيقة والمتزاحمة مثل الحرمين الشريفين والجوامع الكبار هذه لها خاصية للمشقة، أما فيما عدا ذلك فإنه لا يجوز المرور بين يدي المصلي.

وللمصلي أن يمنع المار بين يديه إذا كان ليس أمامه سترة. أما من مرَّ من وراء السترة -إذا كان المصلي يصلي إلى سترة- ومرَّ المار من ورائها فهذا أيضاً لا يؤثِّر عليه إنما يمنع من مرَّ بينه وبين سترته.