الحض على صلاة الصبح في المسجد

السؤال: بم تنصحون من تفوته صلاة الصبح في الجماعة دائماً؟
الإجابة: إن على هذا الإنسان أن يتذكر أنها صلاة المنافقين، وأن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كانوا يعرفون نفاق الرجل بتخلفه عن الجماعة في صلاة الصبح، إذا كان لا يشهد صلاة العشاء والفجر في الجماعة حكموا بنفاقه وعرفوا أنه من المنافقين، ولذلك لابد أن نحرص على أدائها في الجماعة، وأن نعلم أن من أدى هاتين الصلاتين في الجماعة كان في ذمة الله، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء، ومن أداهما في الجماعة كُتب له قيام ليلة ونصف ليلة، فعلى الإنسان أن يحرص وبالأخص إذا عرف أن جزاء المشي في الظلام إلى صلاة الفجر النور التام يوم القيامة: "بشِّر المشائين في سدف الليل إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة"، فلذلك علينا أن نحرص جميعاً شباباً وشيباً على شهود صلاة الفجر في الجماعة، وأن نتذكر قول الله تعالى: {وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً}، فهو مشهود يشهده نوعان من أنواع الملائكة، ملائكة الليل وملائكة النهار: "يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار يجتمعون في صلاة العصر وصلاة الفجر".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.