هجر زوجته لأنها لم تقرض والده مالا

السؤال: أنا فتاة متزوجة و لي قدر من المال قد ادخرته قبل زواجي. هذا المال قد أقرضته لأخي لأنه كان يحتاجه. أخبرني زوجي هذه الأيام أن أباه يحتاج قدرا من المال؛ لكنني لا استطيع مطالبة أخي به لأنه لا يملكه. والآن زوجي لا يكلمني و لست أدري لماذا؟ هل أذنبت في حقه؟ علمًا بأن أهله يقضون إجازتهم الصيفية في السفر ولا يبخلون على أنفسهم بشيء.
الإجابة: كلا لم تذنبي بحقه، وليس له الحق أن يهجرك بسبب أنك لم تقرضيه؛ فضلا عن كونك لم تطالبي بدينك من أخيك من أجله. وعليه أن يتوب مما فعل لأن هجر الزوجة لغير سبب شرعي إثم. وإن استطعت أن تصلحي ما بينكما باسترضائه بمنحه ما يحتاج من مال فهو أفضل، لأن كل ما يؤدي إلى إصلاح ذات البين فهو مطلوب؛ فكيف إن كان في الأسرة؟ فذلك أولى وأحرى.
والله أعلم.