بلال بين يدي الرسول في الجنة

في الحديث الذي فيه بأن الرسول صلى الله عليه وسلم سمع خشخشة بلال -رضي الله عنه- أمامه في الجنة، فهل يفهم من هذا يا سماحة الشيخ أن بلالاً سبق بالدخول إلى الجنة، وهل كان الرسول - صلى الله عليه وسلم- يصلي ركعتي الوضوء؟
هذه القصة تدل على واقعة واحدة وقعت عند دخوله الجنة، واقعة واحدة لا يلزم منها أن يكون بلال مقدم عليه، فإن منزلة الرسول - صلى الله عليه وسلم – في أعلى الجنة-عليه الصلاة والسلام - لا يشابهه أحد، ولا يقاربه أحد - عليه الصلاة والسلام -، لكن هذا يدل على فضل ركعتي الوضوء، وأنها من أسباب دخول الجنة فالسنة المحافظة عليها، إذا توضأ الإنسان يصلي ركعتين، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (من توضأ فأحسن الوضوء ثم صلّى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه)، فيهما فضلٌ عظيم.