الفرق بين الكرم والتبذير

السؤال: ما هو الفرق بين الكرم الذي هو فضيلة، والتبذير الذي هو رذيلة؟
الإجابة: الكرم هو الجود، معناه أن ينفق الإنسان مما يملك وأن يبقي على حاجته، فخير الصدقة ما كان عن ظهر غنى كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم، فالذي ينفق كل شيء ويدع نفسه للمسألة هذا ليس بجواد إنما هو مبذر.

وأما التبذير فهو أن تنفق ما ليس لك كأن تأخذ الديون من الناس ترتكب الديون وتجود بها، هذه الديون ليست من مالك إنما هي من مال الآخرين، وإذا لم يكن لديك قضاء ووفاء بالديون فأنت تهب مال غيرك، وكذلك أن تنفق كل ما لديك وتبقي النفقات الواجبة دون ما يسدها فهذا تبذير مخالف للنص.

فعليك بالاعتدال والوسطية في الإنفاق.

والذي يعطي من أجل المدح نص العلماء على أنه مبذر، الذي يعطي ليمدح نص العلماء على أنه من أهل التبذير، لكن الذي يعطي ابتغاء مرضاة الله وخير ذلك ما كان بخفية كما قال تعالى: {إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم}، فلذلك على الإنسان أن يكون معتدلا في الإنفاق، وقد أنكر رسول الله صلى الله عليه وسلم على ثابت بن قيس بن شماس رضي الله عنه حين جز جذاذ نخله فتصدق به قبل أن تغرب الشمس، لم يبق منه تمرة واحدة، فأنكر عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك وعده من السرف.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.