نبذة عن تفسير "بقي بن مخلد"

السؤال: ذكر الذهبي أن لبقي بن مخلد تفسير عظيم (بالأثر طبعا) أريد نبذة عنه؟ وهل هو موجود؟
الإجابة: أبو عبد الرحمن بقي بن مخلد الأندلسي القرطبي الحافظ صاحب التفسير والمسند اللذين لا نظير لهما.

مولده: ولد في حدود سنة مائتين أو قبلها بقليل.

شيوخه: أئمة العلم خلق كثيرين.
قال الذهبي: وكان إمامًا مجتهدًا صالحًا، ربانيًا صادقًا مخلصًا، رأسًا في العلم والعمل، عديم المثل، منقطع القرين، يفتي بالأثر، ولا يقلد أحدا.
وقال طاهر بن عبد العزيز الأندلسي: حملت معي جزءًا من مسند بقي بن مخلد إلى المشرق، فأريته محمد بن إسماعيل الصائغ، فقال: ما اغترف هذا إلا من بحر، وعجب من كثرة علمه.
قال الإمام أبو محمد بن حزم الظاهري: أقطع أنه لم يؤلف في الإسلام مثل تفسير بقي، لا تفسير محمد بن جرير، ولا غيره.
وقال ابن حزم: و(مسند) بقي روى فيه عن ألف وثلاث مئة صاحب ونيف ورتب حديث كل صاحب على أبواب الفقه فهو مسند ومصنف وما أعلم هذه الرتبة لأحد قبله مع ثقته وضبطه واتقانه واحتفاله في الحديث وله مصنف في فتاوى الصحابة والتابعين فمن دونهم الذي قد أربى فيه على مصنف بن أبي شيبة وعلى مصنف عبد الرازق وعلى مصنف سعيد بن منصور..... ثم إنه نوه بذكر تفسيره وقال: فصارت تصانيف هذا الإمام الفاضل قواعد الإسلام لا نظير لها وكان متخيرا لا يقلد أحدًا وكان ذا خاصة من أحمد بن حنبل وجاريا في مضمار البخاري ومسلم والنسائي.
وقال الذهبي: ومن مناقبه أنه كان من كبار المجاهدين في سبيل الله، يقال شهد سبعين غزوه.
توفي لليلتين بقيتا من جمادى الآخرة سنة ست وسبعين ومائتين رحمه الله، ولكن كل من مسنده وتفسيره مفقود، وإن كانت هناك شائعة بوجود مخطوطة منه في مكتبة برلين بألمانيا. والله تعالى أعلم.

المصدر: موقع الشيخ خالد بن علي المشيقح