حكم كشف الطبيب على المرأة

تزوجت منذ عشر سنوات، ولم أنجب سوى طفل واحد منذ ثمان سنوات، وتوقفت عن الإنجاب بعد ذلك بدون أي سبب مني، وإنما بإرادة الله - عز وجل - ، وقد عرضت نفسي على كثير من الطبيبات، ولكن دون جدوى، فهل يجوز لي يا سماحة الشيخ عرض نفسي على الأطباء؟
نعم إذا كان هناك أطباء مختصون في أمراض النساء المانعة من الحبل، ولم يجود من يقوم مقامهم من الطبيبات فلا بأس أن تعرض المرأة نفسها فيما يتعلق بالمرض الذي لم يعرفه النساء، وهكذا الرجل إذا كان به مرض لم يعرفه الأطباء من الرجال أو كان هناك طبيبات يعرفن هذا المرض أو يرجى أن يعرفن هذا المرض فلا بأس. المقصود أن التطبب عند الرجل من المرأة عند الحاجة والتطبب من الرجل عند المرأة عند الحاجة لا حرج فيه. أما إذا وجد من يكفي فإن الطبيب يكون للرجال والطبيبة تكون للنساء حذرا من الاختلاط الذي قد يضر الجميع، وحذراً من الفتنة، لكن عند الضرورة يجوز أن يطب الرجل المرأة ويجوز للمرأة أن تطب الرجل عند الضرورة الداعية إلى ذلك، والله المستعان.