الناس يوم القيامة ينادون بأسماء أمهاتهم، أم آبائهم؟

السؤال: الناس يوم القيامة ينادون بأسماء أمهاتهم، أم آبائهم؟
الإجابة: السائد عند الناس، أن الناس ينادون يوم القيامة بأسمائهم وأسماء أمهاتهم، أي يا فلان ابن فلانة، ولذا أهل البدع يعملون على تلقين الأموات بعد دفنهم، يقولون للميت: يا فلان ابن فلانة.

والتلقين على القبور بدعة ما أنزل الله بها من سلطان، والحديث الوارد عند الطبراني حديث ضعيف جداً، والتلقين مشروع، التلقين عند النزع، لما ينازع الإنسان نقول له: قل لا إله إلا الله، فإن خرجت الروح يكون قد عرف حاله، فلا داعي للتلقين الذي يكون في القبر.

والصواب أن الإنسان يوم القيامة ينادى باسمه واسم أبيه وليس باسم أمه، وأصح ما ورد في هذا الباب، ما ثبت في (صحيح مسلم)، من قوله صلى الله عليه وسلم: "ينصب للغادر يوم القيامة لواء عند استه، ويقال: هذه غدرة فلان ابن فلان" فهذا أصح ما يحتج به.

وورد حديث صريح عند الطبراني، لكن في صحته نزاع، وفيه أنه ينادى يوم باسم الرجل واسم أبيه، لكن ذاك أقوى، والله أعلم.