نصيحة لمن تتخوف من الثبات على الحجاب

السؤال: أنا مسلمة أصلّي ولكنّني لم أرتد الحجاب بعد بسبب عملي. اليوم، أنا أفكّر جدّيًا في ترك العمل لأتفرّغ لديني، لكنّني خائفة من أخذ هذه الخطوة لأنّني أخشى أن لا أكون في مستوى ديني وقراري.
الإجابة: الإنسان إذا خاف من أي خطوة فعليه أن يتوجه إلى الله بالدعاء أن يعينه على تقوى الله وطاعته، ويتوكل قلبه على ربه، ثم يبادر إلى امتثال ما أمره الله به، فسيجد حينئذ أن الأمر سهل عليه، وانفتحت له أبواب الخير بسبب تقوى الله.
فعليك أن تستعيذي بالله من الشيطان الرجيم، وتدعي هذه الوساوس التي يلقيها الشيطان في نفس المؤمنة إن هي أرادت الحجاب، فيقول له: لا تتحجبي لأنك قد تتركينه بعد ذلك؛ فهذا من عمل الشيطان ووسواسه. وإذا استعذت بالله منه، وعزمت على طاعة ربك وامتثال الحجاب فسوف تجدين الأمر أسهل مما تتخيلين وستذكرين كلامي هذا بإذن الله تعالى.
والله أعلم.