خرجنا فارين من بلادنا حيث نتعرض فيها للملاحقة

السؤال: خرجنا فارين من بلادنا حيث نتعرض فيها للملاحقة والتعذيب، هل يجوز لنا أخذ الجنسية البريطانية حيث أنهم يشترطون للحصول عليها التوقيع على ورقة فيها قسم وتعهد، وأنت بالخيار فإما تختار القسم أو أن توقع على التعهد، منطوق القسم هو: "أنا فلان ابن فلان أقسم بقدرة الرب في حال كوني أصبح مواطناً إنجليزياً أن أقدم الولاء التام والخالص للملكة اليزابث وورثتها الشرعيين"، وأما منطوق التعهد فهو كالتالي: "أنا فلان ابن فلان أتعهد في كوني أصبح مواطناً إنجليزيا أن أقدم الولاء التام والخالص للملكة اليزابث وورثتها الشرعيين"، والسؤال كالتالي: هل يجوز للمسلم ابتداء أخذ الجنسية البريطانية؟ وهل من أقدم على هذا الأمر مستصحباً لواقع وطننا الأصلي، وقام بالتوقيع على القسم المذكور سالفاً يعتبر قد وقع في الكفر؟
الإجابة: أن يلتحق المسلم بالكفار ويعيش بين أظهرهم ويأخذ جنسيتهم هو في حكم الكفر، ولا يباح إلا فيما أتيح فيه قول كلمة الكفر مع اطمئنان القلب، فمن كان في مثل حالكم مضطراً إلى الفرار إلى بلاد الكفار وإلا قتل في بلده، فله ذلك للإضطرار، وعليه ترك ذلك عند أول بادرة إلى رفع الفتنة.

وأما من التحق بالكفار ثم فتن عندهم وعاش كما يعيشون وخسر دينه فهي ردة، وكان شأنه كمن فر من القتل إلى الكفر، ومن الشهادة إلى الرضا بالحياة الدنيا وترك الدين، نسأل الله الثبات والعصمة للجميع.