النوم في المسجد

ما حكم النوم في المسجد؟
النوم في المسجد لا حرج فيه ولا بأس به، هي بيوت الله أقيمت للعبادة والنوم لا ينافي ذلك، فقد يكون النوم عبادةً إذا أريد به التقوية على طاعة الله، وقد نام الصحابة في مسجد النبي -صلى الله عليه وسلم- أهل الصفة وغيرهم وغيرهم، نام علي في المسجد لما حصل بينه وبين زوجته بعض الشيء فجاءه النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو في المسجد فأيقظه وقال له: (قم أبا تراب، قم أبا تراب) لما رأى التراب عليه – عليه الصلاة والسلام – وكان ابن عمر ينام في المسجد بعض الأحيان فالحاصل أنه لا حرج في ذلك.