الأصل في الإسلام هو تعدد الزوجات أم الإفراد

السؤال: هل الأصل في الإسلام هو تعدد الزوجات أم الإفراد؟
الإجابة: لا أصل في هذه المسألة، فالنكاح أمر مباح سواء نكاح واحدة أو اثنتين، قال أهل العلم بوجوب الزواج من واحدة إذا خشي أن يقع في المعصية، وأما الزيادة عن الواحدة فهو مباح، كما قال الله تعالى: {فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم}، ولكن ليس كل ما هو مباح يُقدر عليه، فلا ينبغي أن يكلف الإنسان نفسه ما لا تستطيع، فالذي لا يستطيع الزواج أمره الرسول صلى الله عليه وسلم بالصوم، حيث قال: "يا معشر الشباب: من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء"، فمن الممكن أن يكون النكاح واجب عليك، أو مباح لك، ولكنك لا تستطيعه، كرجل لديه زوجة ولا يستطيع أن يتزوج بثانية، فهل يستدين ويكلف نفسه ليتزوج بها!! لا ينبغي له أن يكلف نفسه ما لا يستطيع، وهو ليس فضيلةً يجب على الإنسان أن يسعى إليها.

يقول الله تعالى: {فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة ذلك أدنى ألا تعولوا}، و{ألا تعولوا}: أي ألا تظلموا، أو: ألا تكثر عيالكم.

فتعدد الزوجات أمر مباح لا بأس به إن كان ميسراً ومقدوراً عليه.