حكم الصلاة في مسجد فيه أو بجانبه قبر

يوجد عندنا مسجد بجواره قبر, وقد سمي هذا المسجد باسم صاحب هذا القبر, ويقوم إمام المسجد ونفر من الناس بالذهاب إلى هذا القبر، وإقامة أدعية لا نفهم منها شيء, ويقومون بقرع الدف, فما حكم الصلاة في هذا المسجد؟
إذا كان القبر خارج المسجد، والمسجد بعيد، سليم منه، فلا بأس، أما كونهم يقفون عند القبر ويأتون بأدعية مجهولة، ويضربون بالدف، هذه بدعة، هذه من خرافات الصوفية، بدعة لا تجوز، إنما يسلم على القبور السلام الشرعي، بصوت معروف، كان النبي - صلى الله عليه وسلم -يزور القبور ويقول: (السلام عليكم دار قوم مؤمنين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية)، وكان عليه الصلاة والسلام يعلم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا: (السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسال الله لنا ولكم العافية، اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم، واغفر لنا ولهم، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين)، هذا وما أشبهه، هذا الذي كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم، أما كونه يسلم عليهم بصوتٍ مجهول...... هذا يتهم صاحبه ولا يجوز هذا، كذلك ضرب الدف عند السلام هذا بدعة لا أصل له.