كيف يصوم مَن كان في بلاد ليلها ستة أشهر، ونهارها ستة أشهر؟

السؤال: كيف يصوم مَن كان في بلاد ليلها ستة أشهر، ونهارها ستة أشهر؟
الإجابة: هذه المسألة محل خلاف: قال بعض العلماء: يقدرون على أوقات مكة، لأن مكة هي أم القرى، فجميع القرى تؤول إليها.

-وقال بعض العلماء: يقدرون الليل اثنتي عشرة ساعة، ويقدرون النهار اثنتي عشرة ساعة، لأن هذا هو الزمن المعتدل في الليل والنهار.

-وقال بعض أهل العلم: إنهم ينظرون إلى أقرب البلاد إليهم ليلاً ونهاراً، فيتقيدون به سواء في الصيام أو في الصلاة أو في غيرهما وهذا القول أرجح، والله أعلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد التاسع عشر - كتاب مفسدات الصيام.