حكم الصلاة على النبي في أثناء الصلاة

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (أبخل البخلاء من ذكرت عنده ولم يصلِّ علي)، يقول هذا السائل: وأنا عند صلاة العشاءين أصلي عندما يكون الراديو بجواري، وأصلي مع إذاعة نداء الإسلام، ويذكر بجواري الرسول يعني نعته وأنا في الصلاة، فهل أصلي عليه أثناء الصلاة، أم أن ذلك ينقص صلاتي؟ أفيدوني أفادكم الله.
لا حرج في ذلك، إذا صليت في صلاتك فلا بأس، إذا مر ذكره - صلى الله عليه وسلم - صلِّ عليه لا بأس: اللهم صل عليه، فقد جاء في الحديث الصحيح (رغم أنف امرئ ذكرت عنده فلم يصلِّ عليك) قاله جبرائيل للنبي - صلى الله عليه وسلم -: (رغم أنف امرئ ذكرت عنده فلم يصلِّ عليك)، فالصلاة عليه - صلى الله عليه وسلم - عند ذكره مشروعة، وقال بعض أهل العلم تجب، وهكذا من البخل القبيح عدم الصلاة عليه، فالحديث المذكور له أصل، فمن البخل المنكر القبيح أن يمر عليك ذكر النبي - صلى الله عليه وسلم - ثم لا تصلي عليه ، عليه الصلاة والسلام. فالسنة للمؤمن إذا سمع ذكره -صلى الله عليه وسلم- أن يصلي عليه، وهكذا في صلاته، في آخر الصلاة، وفي التشهد الأول يصلي عليه -عليه الصلاة والسلام-، وهكذا في يوم الجمعة يكثر من الصلاة عليه - عليه الصلاة والسلام -، وهكذا بعد الأذان يصلي عليه - عليه الصلاة والسلام - ثم يقول: (اللهم رب هذه الدعوة التامة...) إلى آخره، والمشروع ذكره والصلاة عليه دائماً عليه الصلاة والسلام، في الحديث الصحيح قال - صلى الله عليه وسلم -: (من صلى علي واحدة صلى الله عليه بها عشراً). أثابكم الله