الإثم على من امتنع عن المصالحة

من خاصم أحد إخوانه المسلمين ويريد أن يصالحه لكن أخاه ذلك لا يريد، فهل على من أراد الصلح ذنبٌ بعد إذٍ، أو كيف توجهونه؟
من أراد الصلح من أخيه وترك الهجر فقد أحسن وأجاد وله أجر في ذلك، فإذا امتنع أخوه من المصالحة فالإثم عليه، أما الذي أراد المصالحة وأراد السلام فقد أحسن ولا إثم عليه ولا هجر في حقه حينئذٍ لأنه قد أراد إزالة الهجر وأراد السلامة والمصالحة لكن أبى أخوه وصاحبه فالإثم على الآبي، على الممتنع.