غتسل الجنب إذا خاف خروج وقت الصلاة

السؤال: إذا اتنبه المسلم للصلاة انه لم يصلّ بعد, وهو جنب و لم يكن لديه وقت للاغتسال لأن موعد فوات وقت الصلاة اقترب بدقائق ... مثلا إذا استيقظ من النوم قبيل طلوع الشمس بفترة قصيرة, فهل يغتسل و تفوته صلاة الفجر أم يتيمم و يصلي الفجر ثم يصلي الفجر؟ و ماذا يصنع إذا حصل كذلك قبيل خطبة صلاة الجمعة؟ و كذلك إذا نام بعد صلاة المغرب و لم يصلي العشاء ثم استيقظ وهو جنب قبيل طلوع الفجر ماذا يصنع؟
الإجابة: إذا استيقظ النائم قبيل طلوع الشمس أو خروج وقت الصلاة غير الفجر وهو جنب فعليه أن يغتسل ولو لزم من ذلك خروج وقت الصلاة وهو إذا لم يفرط في نومه فلا إثم عليه بل هو معذور عند جمهور العلماء الذين يقدمون الطهارة على الوقت خلافاً للإمام مالك - رحمة الله عليه - فالوقت عنده أهم من الطهارة، فعلى مذهبه يصلي بالتيمم اغتناماً للوقت لكن الراجح قول الجمهور.