حكم خروج أكثر من امرأة بدون محرم

ما حكم سفر الطالبات إلى ما يزيد عن الثمانين كيلو متر وذلك طلباً للعلم, مع العلم بأن ذلك يكون في باص به حوالي ما يقارب من خمسين طالبة, وذلك لا يتطلب المبيت, وإنما العودة في نفس اليوم، وكذلك بالنسبة للمدرسات؟ جزاكم الله خيراً.
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله, وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فالحكم في هذا أنه لا يجوز سفر النساء بغير محرم لا طالبات ولا مدرسات هذا هو المعروف في الأحاديث الصحيحة، يقول النبي-صلى الله عليه وسلم-: (لا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم)، فالواجب على الطالبات أن يكون طلبهن في البلد، وهكذا المدرسات في البلد، أما السفر بدون محرم فلا يجوز، بعض أهل العلم رخص في ذلك إذا كان الطريق آمنا وليس فيه خطر عند الحاجة, ولكن ظاهر الأحاديث الصحيحة تمنع ذلك؛ لأنه - صلى الله عليه وسلم -قال: (لا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم)، ولم يستثن-عليه الصلاة والسلام-، فالواجب على أهل الإسلام أن يعتنوا بهذا الأمر، وأن يحكموا سنة الرسول - صلى الله عليه وسلم-في ذلك وأن يحرص القائمون على التعليم على حل هذه المشكلة بالطرق الشرعية هذا هو الواجب حتى لا يقع المسلمون في مخالفة الرسول- صلى الله عليه وسلم-.