إذا سافر الإنسان من شرق البلاد إلى غربها

السؤال: إذا سافر الإنسان من شرق البلاد إلى غربها، فزاد عليه الصوم أربع ساعات، فهل يفطر على توقيت البلاد الشرقية لأنه صام على توقيتهم؟
الإجابة: يستمر في صومه حتى تغرب الشمس لقول الله تعالى: {أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّيْلِ وَلاَ تُبَـٰشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَـٰكِفُونَ فِي الْمَسَـٰجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ}، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا أقبل الليل من ههنا وأشار إلى المشرق، وأدبر النهار من ههنا وأشار إلى المغرب، وغربت الشمس فقد أفطر الصائم".

-فيلزمه أن يبقى في صيامه حتى تغرب الشمس، ولو زاد عليه أربع ساعات، كما أنه لو سافر من الغرب إلى الشرق أفطر إذا غربت الشمس في المشرق، وإن كان قبل غروبها في المغرب، وسوف ينقص له ساعات بحسب ما بين التوقيتين، لأن الفطر معلق بغروب الشمس.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد التاسع عشر - كتاب مفسدات الصيام.